News and Stories / Contract

عقد العمل

 

المساهمة في عِقد للعمل من أجل السلامة على الطرق

سينشط السفراء الشباب للسلامة على الطرق في بلدانهم في التخطيط لإطلاق عِقد للعمل من أجل السلامة على الطرق في 11 مايو 2011 وتنفيذ مبادرات من شأنها الإسهام في تحقيق أهداف العِقد. وتم تبني إعلان مسقط والتوصيات بحضور صاحب السمو السيد كامل بن فهد آل سعيد، الرئيس الفخري للجمعية العُمانية للسلامة على الطرق، الذي حث المشاركين على الالتزام بنتائج الاجتماع قائلاً: "لقد وقعنا اتفاقية تاريخية لتشكيل المجلس الشبابي الإقليمي للسلامة على الطرق، الذي سيشكل وسيلة للاتصال والتواصل والتعاون لتكوين كادر من الشباب الذين سيركزون على الدعم وبناء القدرات وتبادل المعرفة والبحث في مجال السلامة على الطرق". 

العد التنازلي لعِقد للعمل من أجل السلامة على الطرق

بدء انطلاقة عِقد للعمل من أجل السلامة على الطرق في 11 مايو 2011. ويتيح العِقد الفرصة لإقامة أنشطة طويلة الأجل ومنسقة في سبيل دعم السلامة على الطرق إقليمياً ووطنياً ومحلياً. كما أنه يوفر إطاراً زمنياً للعمل على تشجيع الالتزام السياسي ورصد الموارد على الصعيدين الدولي والوطني. ويمكن للجهات المانحة استخدام العِقد كحافز لدمج السلامة على الطرق في برامج مساعداتها.  وبوسع البلدان ذات الدخل المتدني والمتوسط استخدام العِقد لتسريع تبني برامج فعالة واقتصادية للسلامة على الطرق، بينما يمكن للبلدان ذات الدخل المرتفع استخدامه لإحراز تقدم في سبيل تحسين أدائها بشأن السلامة على الطرق وتبادل التجارب والمعرفة مع الآخرين.

جميع الحكومات والهيئات الدولية ومنظمات المجتمع المدني والشركات الخاصة ومستخدمي الطرق في جميع أنحاء العالم مدعوون للتخطيط لهذا الحدث المهم وإقامته في 11 مايو 2011، حيث وجه السيد بان كي مون، أمين عام منظمة الأمم المتحدة، كلمة قال فيها: "أدعو الدول الأعضاء والهيئات الدولية ومنظمات المجتمع المدني والشركات وقادة المجتمع لضمان أن يؤدي العِقد إلى تحسن حقيقي. وكخطوة في هذا الاتجاه، ينبغي على الحكومات إطلاق خططها الوطنية للعِقد عند إطلاقه عالمياً في 11 مايو 2011".

وفي إطار التحضير لإطلاق البرنامج، تم اتخاذ الخطوات التالية:

لقد تم إعداد الخطة العالمية للبرنامج مع مساهمات من طائفة واسعة من الجهات المعنية، وهي تدعو إلى اتخاذ إجراءات لتحسين: القدرة على الإدارة والبنية التحتية للطرق ونوعية المركبات وسلوك مستخدمي الطرق وخدمات إسعاف المصابين. راجع الخطة العالمية على العنوان التالي:

http://www.who.int/roadsafety/decade_of_action/plan/en/index.html

كما تم إطلاق "البطاقة" الصفراء للسلامة على الطرق كشارة عالمية للعِقد. ومن المؤمل لهذه الشارة أن توحد جهود السلامة على الطرق، كما حدث مع شريطة فيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز). وبإمكانكم طلب البطاقة عن طريق العنوان التالي: 

www.who.int/roadsafety/decade_of_action/plan/en/index.html

في مارس من عام 2010 اتخذت الحكومات في جميع أنحاء العالم القرار التاريخي ببذل المزيد من الجهود للتصدي لأزمة السلامة على الطرق على مدى السنوات العشر القادمة، حيث وضعت روسيا على جدول الأعمال قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة بإعلان عِقد للعمل من أجل السلامة على الطرق مدعوماً من أكثر من تسعين دولة.

تلتزم الدول الأعضاء، مدعومة من المجتمع الدولي، بالعمل على نواح كإعداد وإنفاذ التشريعات تجاه عوامل الخطر الرئيسية، مثل: الحد من السرعة والحد من القيادة تحت تأثير الكحول وزيادة استخدام حزام الأمان وتثبيت الأطفال في المقاعد وارتداء خوذات الدراجات النارية. وسيتم أيضاً بذل الجهود لتحسين إسعاف المصابين في الحالات الطارئة ورفع معايير سلامة الطرق والمركبات وتعزيز حملات التثقيف بالسلامة على الطرق وتعزيز إدارة السلامة على الطرق بشكل عام.



Top