العوهلي: نسعى لتخلي 13% من السائقين عن مركباتهم

أكد رئيس هيئة النقل العام المهندس الدكتور عبدالعزيز العوهلي، أن الهيئة تطمح إلى إقناع نحو 13% من قائدي المركبات بالتخلي عن مركباتهم واستخدام وسائط النقل العام، وذلك خلال السنوات الخمس المقبلة، مشيرا إلى أنه إذا تحقق ذلك سيكون إنجازا للهيئة.

وقال العوهلي خلال محاضرة "مستقبل النقل العام في المملكة" التي نظمتها الجمعية السعودية للسلامة المرورية "سلامة" بالشرقية أول من أمس: إن تأمين النقل بأسعار اقتصادية، والحد من الآثار السلبية لاستخدام السيارات الصغيرة كالحوادث المرورية والازدحام والاستهلاك الكبير للوقود وإهدار الوقت، تأتي على قائمة أهداف الهيئة.

وأشار رئيس هيئة النقل إلى أن القرارات الحكومية ذللت الصعوبات وساهمت في خلق مستقبل واعد للنقل العام في المملكة، في ظل مشاريع القطارات كقطار الرياض وجدة ومكة المكرمة والمدينة المنورة والدمام والقطيف والهفوف، وقطار التعاون الخليجي الذي سيربط جميع الدول الخليجية ببعضها البعض، ويبدأ من الكويت وينتهي في مسقط بعمان مرورا بالسعودية والبحرين والإمارات وقطر.

ولخص العوهلي أبرز التحديات التي يواجهها النقل العام في ثلاثة تحديات، أولها التحديات التنظيمية التي من أبرزها تعدد الجهات التي تتداخل مهامها في مجال النقل العام، يعقبها التحديات الاقتصادية التي تحملتها الدولة بتحمل تكاليف تنفيذ المشاريع، مؤكدا أن الهيئة ستعمل على التقليل من الاعتماد على خزانة الدولة.
وأشار إلى أن ثالث التحديات هي التحديات الاجتماعية التي تتمثل في سهولة تملك الفرد سيارة صغيرة، مبينا أن الهيئة لو نجحت خلال السنوات الخمس المقبل في تخلي ١٣% من السائقين عن التنقل في مركباتهم واستخدام مركبات النقل العام بدلا عنها فهذا سيعد نجاحا مبهرا، داعيا مؤسسات المجتمع إلى المشاركة في التوعية بأهمية النقل العام ومساهمته في توفير الهدر الاقتصادي، وكذلك التقليل من التلوث البيئي. 




Top